1

استضافت وكالة تسنيم سماحة الأمين العام لتنظيم مستقبل العدالة اليمنية السيد حسن علي العماد، للاطلاع على اهداف التنظيم ومكانته في الساحة اليمنية،

استضافت وكالة تسنيم سماحة الأمين العام لتنظيم مستقبل العدالة اليمنية، السيد حسن علي العماد، للاطلاع على اهداف التنظيم ومكانته في الساحة اليمنية

طهران- تسنيم: قال امين عام تنظيم مستقبل العدالة اليمنية خلال مؤتمر صحفي أقامه في مبنى وكالة تسنيم الدولية للأنباء: “إذا كان حلال للسعودية ضرب اليمن بطائرات أمريكية وصهيونية، أيحرُمُ علينا أن ندافع عن أنفسنا بصواريخ إيرانية؟”

واستضافت وكالة تسنيم الأمين العام لتنظيم مستقبل العدالة اليمنية، حسن علي العماد، للاطلاع على اهداف التنظيم ومكانته في الساحة اليمنية، بالإضافة الى أسباب معاناة الشعب اليمني والحرب المفروضة عليه، حيث أكد على أن السعودية تنظر الى اليمن على أنه قرية تابعة لها، وإن السفير الأمريكي كان يتصرف في اليمن وكأنه هو الحاكم في البلاد، فيأمر وينهي ويتخذ القرارات.

وقال العماد: “ما يحصل اليوم في اليمن ليس إلا نتاج للمظلومية التي كانت تسود في اليمن بشكل عام، فمقدرات الشعب لم تكن بيده، ولم يكن للشعب اليمني إمكانية صناعة قراره بنفسه.

ما هو تنظيم مستقبل العدالة؟

وعن تنظيم مستقبل العدالة قال الأمين العام للتنظيم، السيد علي العماد: ولد التنظيم من رحم المعاناة التي يعانيها الشعب اليمني، وترعرع في ساحة التغيير بداية وفي ثورة 2011 وأثناء هذه الحرب واستطاع أن يطرح نظريته واستراتيجيته وأهدافه وغاياته التي تتلخص باسمه، اسمه نابع من هذه المعاناة، الناس كل الناس بكافة مناطقهم وطوائفهم ومذاهبهم يتطلعون الى العدالة، يسعون الى تحقيق العدالة، ويأملون باليوم الذي تطبق فيه العدالة في الساحة اليمنية.

استراتيجية التنظيم

وتابع: “وهذا التنظيم ولله الحمد والشكر له استراتيجيته المعروفة والمعلنة والاهداف المعروفة والتي تتلخص بأن هذا التنظيم استطاع ان يشخص المرض والعلاج في الساحة اليمنية. اليوم إذا اردنا ان نعرف ما هي الأسباب التي جعلت جُل الشباب اليمني ينجر خلف الصراعات المذهبية والمناطقية والطائفية والقبلية، وأصبح جُل الشباب اليوم وقودا للصراعات الداخلية والتدخلات الخارجية والتدخل العالمي، ولو اردنا معرفة سبب هذا الشي فسببه الجهل والفقر، بل تحدينا أي أحد أن يجب بجواب آخر، العقل والمنطق والواقع يفرض علينا أن نقاوم هذا الجهل والفقر وأن نقاوم الجهل بالعلم والفقر بالعمل”.

هدف التنظيم

وأوضح: “لو زرعت اليمن لاستغنينا عن كل هؤلاء الذين يستكبرون الآن ويظلمون الشعب اليمني، فهذه النظرية هي نظرية التنظيم واستراتيجيته وأهدافه، النابعة من الوضع الحقيقي للساحة اليمنية، وموقع اليمن واستعداد اليمن واليمنيين وحاجة اليمن واليمنيين والحمد لله هذه نظريتنا وضعناها امام الجميع لأنها عامة، شاملة، إنسانية وعالمية لا تدعو الناس الى مناطقية ما او طائفية ما او مذهبية ما، بل تدعو للسعي لمقاومة الجهل والفقر بالعلم والعمل والشعار معروف، معا ننظم مستقبل العدالة، الجميع يدا بيد باتجاه العدالة”.

ونوه الى ان: “شعارنا يتكون من قسمين، كفى عشوائية الماضي الظالم، يعني هو الشيء ورديفه، الشيء هو التنظيم ورديفه العشوائية، المستقبل والماضي، العدل والظلم”.

العدو الرئيسي

وأوضح العماد ان الشعب اليمني عانى من اضطهاد وقتل وحروب قبلية ومناطقية وعقائدية، تسبب بها العدو الرئيسي وهو أمريكا، إسرائيل وبريطانيا.

واعتبر العماد أن العدو لعب لعبة الربيع العربي لقمع الشعوب وحرفها عن مسارها بعدما رأى أنها تنهض، وان شرائح المجتمع اليمني أخذت تنهض، موضحا أن تاريخ حركة أنصار الله اليمنية يعود الى ما قبل عام 2004، حيث ظهرت لتبحث عن الاستقلال والحرية والخروج من الساحة الأمريكية، وبدأت تقارع الظلم والاستبداد في اليمن.

وبين أن انتشار الوعي جعل العدو يعلن الحروب ضد انصار الله، الحرب الأولى وحتى السادسة، وقال: “مخطط الربيع العربي كان لإيقاف هذه النهضة”.

البارجة الإماراتية سويفت

وحول الاحاديث التي دارت حول استهداف البارجة الإماراتية سويفت بصاروخ إيراني قال العماد: “كي أغيض العدو ويموت بغيضه، إذا كان يدعي أن الصاروخ الذي ضرب البارجة الإماراتية كان إيرانيا، فإذا كان حلال على السعودية والدول الأخرى أن تضربنا بالصواريخ الأمريكية والصهيونية والطائرات الأمريكية والصهيونية، فهل يحرم علينا الدفاع عن أنفسنا بصواريخ الجمهورية الإسلامية الإيرانية؟”، مضيفا: “هذا جوابي وحتى يكشف نوع الصاروخ فهذا يرجع للمتخصصين”.

علاقة التنظيم بانصار الله

وحول طبيعة العلاقة بين تنظيم مستقبل العدالة وحركة انصار الله قال: “التنسيق بيننا وبين أنصار الله فوق التصور الكلاسيكي المعروف وعلاقتنا جيدة جدا واخوية وقيادة أنصار الله ممثلة بالسيد عبدالملك الحوثي من الشخصيات التي تعرفنا جيدا ومختلطة بنا جيدا، بل من قيادات انصار الله من هم أخوتي، والحمد لله أن الأيام أثبتت أن تنظيم مستقبل العدالة وقيادته هي حركة تسعى ان ترفع الجهل والفقر من الساحة اليمنية وليس لديها أي أطماع في السلطة او في أي شيء من الدنيا تماما، بل ان هدفها الأول والأخير هو هدف انساني بحت وتقدر أي انسان يتحرك للساحة الإنسانية، والسيد عبد الملك هو اكثر الانسان يخدم الساحة اليمنية، لذلك من الطبيعي أن نكون مع هذا الشخص وأن نفتح علاقة طيبة مع هذه الشخصية بل و أن يلتف الجميع تحت مظلة هذا الشخص”.

حقيقة تحالف 35 دولة ضد اليمن

وحول حقيقة ما أعلنته السعودية من ائتلاف 34 دولة معها للحرب على اليمن، قال: “السعودية ليست إلا ناطقة للبيت الأبيض في الجزيرة العربية، وعندما قالت هذه الكلمة كانت تريد أن ترعب الدول التي كانت على حياد من هذه الحرب، بل أن ترعب من كان في الداخل على أن الدول كلها اجتمعت للحرب على اليمن، هذا الطرح لم يخف الداخل اليمني ولم يكن كافيا كي تتنازل الدول الكبيرة في الساحة العالمية عن مصالحها الاستراتيجية من أجل حفنة شباب طائشين في السعودية، لذلك رأيتم باكستان سحبت نفسها قليلا قليلا.

أمريكا هي من تقصف الشعب اليمني

وأضاف: “كذلك مصر والكثير من الدول والطرح كان عبارة عن مصالح لهذه الدول واموال السعودية التي دُرت عليهم، أرادوا أن يأخذوا رضا السعودية ويسكتوا عن كل شيء، ولكن القصف اليوم، نحن نعتقد بذلك والأيام ستثبت أن الطائرات التي تضربنا اليوم لا يمكن لأي سعودي أن يضرب بطائرة وانما الطيار امريكي والطائرة أمريكية والصواريخ أمريكية، هذا ما ستثبته حتى الأيام بل أكثر من ذلك أن القيادات والعملية الاستخباراتية في الداخل اليمني في مأرب وتعز الجنوب هي قيادات اجنبية أمريكية، بريطانية وصهيونية، والقتلى معروفين وارجعوا الى شركة بلاك ووتر والشخصيات الأمريكية واليهودية التي قتلت في اليمن في مأرب وتعز ومخاء”.

السعودية الامارات اول المتضررين

السعودية ومن بعدها الامارات أرادت أن تفرض نفسها، لأن مصالحها المباشرة في خطر، الامارات قضية الجنوب هي مصلحة مباشرة للإمارات الجنوب وميناء عدن وتحرك الجنوب وميدان عدن سيسبب ضربة استراتيجية قوية للأمارات. لذلك دخلت بكل ما تملك من قوة وقدرة لليمن، والسعودية تعلم ما سيحصل لها لو عادت اليمن الى قوتها التي كانت تملكها قبل 40 او 50 سنة، سترجع نجران، عسير وجيزان الى اليمن، ستكون ضربة كبيرة اقتصاديا وسياسيا، لذلك دخلوا بأنفسهم، ولكن اليوم أين قطر في المعادلة؟ أين تركيا؟ أين باكستان؟ هؤلاء الذين كانت السعودية تراهن عليهم، اين مصر؟ قد ربما تجد البشير في السودان فقير فيأخذون من جنوده، تجد انهم يستجدون من الفقراء جنودهم، ولكن على الساحة، الحرب قائمة على الاسطول الجوي ويعرف الناس بيد من هو الاسطول الجوي ومن أين الطائرات والصواريخ والمدربين والمنفذين، لذلك هذا الرقم غير موجود، 35 دولة، لانه كان عبارة عن تهويل للداخل والخارج.

حسن العماد: سنأخذ حقنا

لم يبقَ الآن سوى الامارات والسعودية التي هي المتضررة الأولى من الصحوة اليمنية، لذلك دخلت بنفسها وما زالت باقية وما تزال الضربات توجعها ولا يمكن أن ينفعها الاسطول الجوي او التهويل الإعلامي، صحيح انها استطاعت ان تشتري القنوات والحقوقيين والأمم المتحدة، وحتى من قنوات وإخباريين، ولكن أن نقول أن هذه الدول مع السعودية ضمن الحلفاء المباشرين فهذا خطأ، نحن نعتقد أن من يقتل الشعب اليمني هم أمريكا، إسرائيل والتكفيريين من آل سعود وسنأخذ الثأر منهم إن شاء الله في القريب العاجل، لقتلهم نسائنا واطفالنا سنأخذ حقنا منهم.السيد حسن العماد:

✅ #استراتيجيتنا_هدفنا_غايتنا (تنظيم .. مستقبل .. العدالة)