1

بيان إستشهاد مسؤول الدائرة التنظيمية لتنظيم مستقبل العدالة 16 / 02 / 2017م

بسم رب الشهداء

(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ )

وفاء لأساتذة الوفاء ،،، وفاء لقادة الوفاء ،،، وفاء لسادة الوفاء ،،،

كيف لا وهم من باعوا أنفسهم لما فيه رضى الله (عزوجل) ولما فيه مودة محمد وآل محمد (ص) ولما فيه خدمة البلاد والعباد.
وبرزوا بإيمانهم كله أمام الكفر كله كي يخرجونا من العشوائية إلى التنظيم ومن الماضي إلى المستقبل ومن الظلم إلى العدل.
وفقأوا عين الفتنة الداخلية وبتروا يد التدخل الخارجي وقطعوا لسان التخلف العالمي لننعم بحياة خالية من الصراعات المناطقية والطائفية والمذهبية.
فكلفهم ذلك أرواحهم (الطاهرة السامية المقدسة) فقليل في حقهم أن نكلف أنفسنا بأن نتذكر تاريخهم الذي بذكره نحيي قلوبنا وعقولنا ،،، أما هم فهم الشهداء عند ربهم يرزقون لا ينتظرون منا لانفسهم شياً إلا أن (نقدر) دمائهم ونعيش بعزة وكرامة وبسعادة… لانهم بذلوا كل ما بذلوا ،،، واعطوا كل ما اعطوا،،، وضحوا بكل ماضحوا،،، لأجل أن نعيش بعزة وكرامة وسعادة (لا يريدون منا جزاءً ولا شكورا)

المجد والخلود والعلو لشهدائنا العظام…
والصلاة والسلام عليهم…