1

حادثة منى 2015

أدى تدافع بين الحجاج في مشعر منى ،أثناء رمي الجمرات، إلى وفاة مئات من الحجاج، من بينهم إيرانيون ومصريون وأتراك ومغاربة وأسيويين

حيث قال خطيب الجمعة في طهران، محمد امامي كاشاني: “إن جذور الكارثة تعود الى اغلاق الطريق من قبل الشرطة السعودية.. وإن الحج لا يرتبط فقط بالحكومة السعودية وان سقوط شهداء في منى كان من رعايا دول اسلامية مختلفة،” لافتا إلى “ضرورة ادارة الحج من قبل منظمة المؤتمر الاسلامي والاخذ بنظر الاعتبار وجهات نظر الدول الاسلامية وتعيين قوات أمنية من قبل هذه البلدان خلال موسم الحج.”

وتابع قائلا: “يجب على الحكومة السعودية أن تكون مسؤولة أمام المحكمة، ولكن ما يدعو للأسف أكثر هو اعراب السلطات السعودية عن شكرها لقواتها الامنية واشادتها بأدائها.”

وقد قال إمام الحرم المكي، صالح بن محمد آل طالب: “إن المملكة العربية السعودية برجالاتها وأجهزتها ومؤسساتها تبذل جهودا لخدمة الحجاج والمعتمرين والزائرين منذ عشرات السنين والدولة تدير موسم الحج بكل كفاءة واقتدار ورعاية تدعو للفخار ولم يضر ذلك أو ينقصه حادث عرضي نجم عن تزاحم أو تدافع بعض الحجاج أو مخالفة لتوجيهات أو تعليمات.”

أكّدت إيران وفاة سفيرها السابق في لبنان #غضنفر_ركن_ابادي في تدافع منى، واعلنت وكالة فار س انه سقط عدد من الدبلوماسيين الايرانيين في كارثة منى و التي وقعت الخميس الماضي أول ايام عيد الأضحى المبارك في الاراضي المقدسة .

وفي هذا السياق نشرت وكالة “أسيوشيتيد بريس” تحقيقا خلص إلى أن عدد ضحايا الحادث بلغ 1254 شخصا، وقالت إنها استقت معلوماتها من خلال مراجعة الأرقام التي وردت في تصريحات المسؤولين ووسائل الإعلام في 17 بلدا منذ وقوع الحادث.

وكشف التقرير أن الضحايا ينتمون إلى 180 بلدا بينهم 465 إيرانيا و148 مصريا و89 باكستانيا إضافة إلى 81 هنديا، بينما أكدت السلطات السعودية أن عدد الوفيات بلغ 769، والمصابين 934 شخصا دون أن تستبعد احتمال ارتفاع حصيلة الوفيات بين أصحاب الحالات الخطرة الخاضعين للعلاج في الوقت الراهن.

القنصل المصري في جدة عادل الألفي أعلن مساء الخميس عن ارتفاع عدد الوفيات في صفوف الحجاج المصريين في حادث تدافع مشعر منى إلى 158 حالة، وأن إجمالي المفقودين وصل إلى 80 حاجا.
وممن استشهد السفير الايراني السابق في لبنان غنضفر ركن ابادي ومساعد شؤون دائرة الممثليات والتشريفات والضيافة بوزارة الخارجية احمد فهيمي +والقنصل العام الايراني في مرو حسن حسيني والسفير الايراني السابق في اسلوفينيا محمدرحيم اقايي في كارثة منى.
كما اصيب السفير الايراني السابق في بكين مهدي صفري بحروح في الحادث.